معهد دبي للتصميم والابتكار ينظم النسخة السابعة من “مشروع فسحة التصميم” بمشاركة أكثر من 3,400 طالب وطالبة

أنت الآن تشاهد معهد دبي للتصميم والابتكار ينظم النسخة السابعة من “مشروع فسحة التصميم” بمشاركة أكثر من 3,400 طالب وطالبة

شهد معهد دبي للتصميم والابتكار، الجامعة الأولى في المنطقة المتخصصة في مجالات التصميم والابتكار، إطلاق النسخة السابعة من المسابقة السنوية «مشروع فسحة التصميم»، بمشاركة أكثر من 3,400 طالب من 189 مدرسة، بزيادة 36% مقارنة بنسبة المشاركة في العام الماضي. ازداد أيضاً عدد المدارس المشاركة بنسبة تزيد عن 70%، مما يدل على مكانة المسابقة المرموقة.

تفاعل الطلاب مع التحديات التي وضعتها الهيئات والمؤسسات الرائدة في الدولة مثل وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وموانيء دبي العالمية، ونستله، وسامسونج، وسكاي نيوز عربية، والجامعة الأمريكية في الشارقة، حيث اجتمعت الفرق المرشحة من 48 مدرسة في دولة الإمارات والأردن وعمان والهند في الفترة من 3 إلى 4 يونيو لتقديم حلولها المتميزة والمبتكرة أمام لجنة مختارة من روّاد القطاع ذوي الخبرة من الجهات المعنية.

يعد “مشروع فسحة التصميم” مسابقة استثنائية في مجال التصميم والابتكار، وقد تم إطلاقها في عام 2017 بهدف تطوير مهارات التصميم وتوجيه التفكير المستقبلي لإعداد وتأهيل شباب اليوم لوظائف المستقبل. تناقش التحديات والتي أعدتها الجهات المشاركة، قضايا هامة في مجال الاستدامة والغذاء ووسائل التواصل الاجتماعي ،ورعاية كبار السن.

وقال محمد عبدالله، رئيس معهد دبي للتصميم والابتكار، معلقاً على “مشروع فسحة التصميم”: “التزامنا بنشر وتعليم ثقافة التفكير التصميمي يمتد إلى جميع الشباب الذين يرغبون في المساهمة في بناء عالم مبتكر ومستدام. وقد أصبحت مسابقة “مشروع فسحة التصميم” منصة رائعة تهدف إلى تعزيز التواصل بين المؤسسات والأوساط الأكاديمية لإعداد الأجيال الشابة وتمكينها من حل المشكلات الإبداعية والابتكار. ويكتسب الطلاب المشاركون في هذه المسابقة دروساً مفيدة جداً في مبادئ التصميم المستدامة وروح العمل الجماعي وفنون العرض والتقديم.”

نبذة عن التحديات المطروحة

قدمت الجهات والمؤسسات المشاركة تحديات واقعية تتطلب مهارات في الفكر التصميمي وإيجاد الحلول التطبيقية للمشاكل وإعداد النماذج المبدئية والعمل الجماعي والترويج للنماذج المبدئية. تتضمن التحديات ما يلي:

  • قامت وزارة التغير المناخي والبيئة بتكليف الطلاب بإعداد فيلم قصير مدته ثلاث دقائق يغير منظور الرأي العام تجاه التغير المناخي وتأثيره على البيئة.
  • طلبت شركة موانيء دبي العالمية الرائدة في حلول الخدمات اللوجستية الذكية من المشاركين تصميم صندوق لجمع النفايات البلاستيكية يعزز وعي الناس بالبيئة ويحفزهم على تحسين عادات التخلص من النفايات.
  • تحدّت شركة نستله منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الطلاب لتصميم منتج غذائي أو مشروب جديد باستخدام التمر كمكون أساسي.
  • كلفت سامسونج الطلاب بإيجاد استخدام جديد ومبتكر لتغليف سامسونج البيئي يشجع العملاء على مساعدة العلامة التجارية العالمية على تقليل النفايات من أجل تحقيق بيئة مستدامة.
  • ·        اختبرت سكاي نيوز عربية الطلاب في تطوير مسابقة على وسائل التواصل الاجتماعي تزيد من عدد المتابعين عبر قنوات سكاي نيوز عربية أكاديمي، بما في ذلك فيسبوك وإنستغرام وتويتر ولينكد إن.
  • طلبت الجامعة الأمريكية في الشارقة من الطلاب إعداد وتطوير تصميم ذكي يقلل من الشعور بالوحدة والقلق والعزلة بين كبار السن ويعزز رفاهيتهم.

صرح نبيل قايد، مدير إدارة الموظفين والشؤون الإدارية في موانيء دبي العالمية – الإمارات، قائلاً: “شراكتنا مع معهد دبي للتصميم والابتكار تعكس التزامنا بدعم وتأهيل قادة المستقبل. ويتيح لنا دعم مبادرات مثل “مشروع فسحة التصميم” القيام بدورنا في تنوير العقول الشابة وإلهامها لبناء مستقبل مستدام ومزده. وإننا نؤمن في موانيء دبي العالمية – الإمارات، بضرورة إعداد الأجيال المقبلة وتزويدها بالمهارات وطرق التفكير اللازمة لمواجهة مختلف تحديات المستقبل. وقد سررنا كثيراً برؤية هذه المجموعة المتميزة من الطلاب الرياديين ذوي العقلية المستقبلية والاطلاع على أساليب مختلفة يمكننا اتباعها لضمان استمرارية علامتنا التجارية القائمة على التعاون. وإننا على ثقة تامة بأنّ العالم سيكون على خير ما يُرام مع هؤلاء الطلاب المبدعين الذين سيصبحون قادة المستقبل عمّا قريب.”

وأضاف الدكتور عبد الرحيم شميلة، رئيس قسم الهندسة الصناعية في الجامعة الأمريكية في الشارقة: ” كان التعاون مع معهد دبي للتصميم والابتكار في هذه المسابقة رحلة استثنائية تعرّفنا فيها على إبداعات المواهب الشابة وإمكاناتهم اللامحدودة. نحن نفخر بكوننا جزءاً من هذه المبادرة التي تمكن طلاب المدارس من دخول عالم الابتكار وأن يكونوا جزءًا من رحلة عظيمة تصنع المستقبل. نود أن نعبر عن امتناننا للعقول الشابة المذهلة ومرشديهم المتفانين الذين ساهموا بشكل كبير في إيجاد حلول إبداعية من خلال تصاميمهم المذهلة وأفكارهم الابتكارية”.

وقال ديفيد مولوتو، مدير الموارد البشرية الإقليمي في نستله لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تلتزم نستله بتمكين الجيل القادم من المواهب من خلال تزويدهم بالمهارات التي يحتاجونها للنجاح في عالم العمل المتغير. تتوافق مشاركتنا مع مشروع مساحة تصميم المشروع في معهد دبي للتصميم والابتكار مع أهدافنا لتعزيز مهارات الشباب وتوفير فرص عمل لـمئة ألف شاب في المنطقة بحلول عام 2026. إن وجود منصات شبابية تدعم إيجاد حلول للتحديات العلمية يظهر مدى أهمية الابتكار في صناعة الغذاء”.

قال نيكولا أكسنتيفيتش، رئيس مجموعة العرض المرئي في سامسونج غولف إلكترونيكس: “تشمل رؤية سامسونج للتوازن البيئي، دورة حياة المنتج بأكملها بدءاً من التوريد والإنتاج والتوزيع والتغليف واستخدام المنتج حتى التخلص منه وإعادة تدويره. يُظهر العدد الكبير من المشاركات والإبداع الذي يبديه المشاركين في تحدي تصميم الغلاف البيئي لعام 2023 أن الشباب في الإمارات يشاركوننا شغفنا في دعم أساليب الحياة المستدامة”.

وعلّق رامي مجذوب، رئيس أكاديمية سكاي نيوز عربية، قائلاً: “كان لنا الفخر بالتعاون مع معهد دبي للتصميم والابتكار في مسابقة “مشروع فسحة التصميم” لهذا العام، فالمسابقة تتماشى مع التزامنا بإلهام المواهب وتمكين الجيل القادم. استمتعنا حقًا بكوننا جزءاً من لجنة التحكيم، ونتطلع دائماً إلى مواصلة دعم المواهب الناشئة من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ونتمنى لطلاب معهد دبي للتصميم والابتكار استمرارية التقدم والتفوق في السنوات القادمة”.

آلية المشاركة

بادرت المدارس والطلاب المشاركون من مختلف أنحاء الدول السبعة إلى تطوير اقتراحات ونماذج عرض لكلٍ من التحديات المطروحة. ونظم أعضاء هيئة التدريس في معهد دبي للتصميم والابتكار ورش عمل افتراضية لمعلمي المدارس والطلاب تناولت مجالات متنوعة تشمل التصميم والبحث وتصميم المنتجات وعرض المشاريع. ومن بين هؤلاء، تأهل 160 طالب من 48 مدرسة محلية وخارجية إلى المرحلة النهائية لتقديم أفكارهم ومشاريعهم أمام لجنة من المختصين افتراضياً وحضورياً. بينما قدم ثمانية فرق عروضاً لكل جهة مشاركة، تم اختيار أربعة منها كفائزين في المسابقة.

في تعليقها على مشاركتها في مسابقة “مشروع فسحة التصميم”، قالت ياسمين جمعة، طالبة في مدرسة البكالوريا – عمّان: “قدّم لي “مشروع فسحة التصميم” نبذة عن طبيعة العمل في العالم الواقعي. كان عليّ أن أتعامل مع عميل مهم وحل مشكلة واقعية بشكل احترافي. سمح لي ذلك بتعزيز مهاراتي في قيادة الفريق والتفكير بطرق مبتكرة وخارجة عن المألوف مع الالتزام بمتطلبات التصميم. تعلمت كيفية إنشاء واقع معزز بالإضافة إلى تعديل مقاطع الفيديو باحترافية في غضون ثلاثة أشهر، وهو شيء لا يمكن تعلمه من خلال أساليب التعليم التقليدية.”

وصرّح زيون العامري، الطالب المشارك من أكاديمية جيمس دبي الأمريكية، قائلاً: “شاركت في “مشروع فسحة التصميم” وكان له فائدة كبيرة على مسارنا الدراسي عن طريق تطويرنا لمهارات قيمة في التفكير التصميمي وحل المشكلات والتعاون والتنسيق بين أعضاء الفريق، حيث زادت من قدرتنا على التفكير الإبداعي واقتراح حلول مبتكرة للمشكلات المعقدة الواقعية”.

الجوائز

 تلقى الفائزون جوائز تقدير ذهبية وفضية وبرونزية بناءً على تقييم المشاريع، وحصلت الفرق الفائزة على جوائز خاصة من شركاء المسابقة، بما في ذلك منتجات إلكترونية وملحقاتها مثل الأجهزة اللوحية وسماعات الرأس اللاسلكية والتلفزيونات وقسائم تسوق.

فاز الطلاب من الجامعة الأمريكية في الشارقة بفرصة المشاركة في يوم تجريبي للمهندسين الشباب ودورة تدريبية مكثفة، حيث سيشاركون في ورش عمل هندسية مخصصة حول الذكاء الاصطناعي في عملية اتخاذ القرارات، وسلسلة التوريد الرقمي، والطباعة ثلاثية الأبعاد والصناعة. قامت قناة سكاي نيوز عربية بتكريم الطلاب الفائزين بدورات مجانية عبر الإنترنت في وسائل التواصل الاجتماعي وإنشاء المحتوى والبودكاست، في حين ستقدم شركة نستله الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جولة خلف الكواليس في مكاتبها في دولة الإمارات لتفاعل الطلاب مع قادة الشركة وخبرائها. إنَّ معهد دبي للتصميم والابتكار هو جامعة خاصة غير ربحية، ويقدم المعهد أول برنامج تصميم متعدّد التخصّصات من نوعه في الشرق الأوسط من خلال منهج عالمي مصمم بالشراكة مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وكلية بارسونز الجديدة للتصميم. وتتضمن شهادة البكالوريوس في التصميم (Bdes) أربعة تخصصات تدرس خلال مدة أربع سنوات، وهي: تصميم المنتجات، وتصميم الوسائط المتعددة، وتصميم الأزياء، والإدارة الاستراتيجية للتصميم.